الأحد، 14 يوليوز 2024 08:43

الأنثروبولوجي عمر بوم يقدم ''الرقاص الأخير" بباريس

الإثنين, 03 يونيو 2024

في إطار الدورة ال30 لمعرض الكتاب المغاربي قدم المؤرخ والأنثروبولوجي المغربي بجامعة كاليفورنيا، عمر بوم، يوم الأحد 2 يونيو 2024 بقصر بلدية باريس، إصداره الجديد بعنوان "الرقاص الأخير" الصادر مؤخرا عن مجلس الجالية المغربية بالخارج ودار نشر لغات الجنوب.

في هذا المؤلف المنشور باللغات العربية والفرنسية والإنجليزية يرصد عمر بوم، حياة والده الراحل فراجي بن لحسن بن بورحيم بن بوم الذي كان، على الأرجح، أحد آخر الرقاصين بالمغرب، سعاة البريد الذين حملوا الرسائل سيرا على الأقدام قبل ظهور خدمة البريد.

وعلى هامش تقديم هذا العمل أمام ثلة من المثقفين المغاربيين والفرنسيين بحضور رئيس مجلس الجالية المغربية بالخارج، إدريس اليزمي، وماجدولين بوم ميندوزا ابنة المؤلف التي شاركت برسومات تعبيرية في الكتاب، قال المؤلف في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، إن "هذا المشروع هو مزيج من الإثنوغرافيا والتاريخ، حيث حاولت من خلاله سرد قصة جنوب المغرب من خلال أشخاص عاديين، مثل والدي".

وأضاف عضو أكاديمية المملكة المغربية: "عمل والدي كرقاص في الثلاثينيات والأربعينيات من القرن الماضي. لذا يتناول الكتاب الحرب العالمية الثانية، والمجاعات، والصراعات القبلية، ومشاركة والدي في المسيرة الخضراء"، مشيرا إلى أن القصة تبدأ في نهاية العشرينيات وتنتهي عام 1975.

وتابع عمر بوم، الذي يدرس في جامعة كاليفورنيا بلوس أنجلوس، قائلا "بالإضافة إلى تكريم والدي ومنطقتي الأم طاطا، بجنوب المملكة، تهدف هذه الرواية التاريخية إلى تعريف الأجيال الشابة في العصر الرقمي بمهنة غير معروفة اليوم، وهي مهنة الرقاص"، مسجلا أن هذا الكتاب يروي قصة تربط بين ثلاثة أجيال، ويربط بين تاريخهم العائلي والتاريخ الكبير للمغرب، علاوة على تزيينه برسومات ابنته مجدولين البالغة من العمر أربعة عشر عاما.

من جهة أخرى، أكد المؤرخ الأنثروبولوجي المغربي أن مشاركته هذا العام في معرض الكتاب المغاربي تعد مناسبة لحث الباحثين المغاربة على الانخراط في مشاريع مماثلة من شأنها تعزيز التراث المغربي الغني.

بتصرف عن وكالة المغرب العربي للأنباء

مختارات

Google+ Google+